Home

سلاح السلطة الفلسطينية

قانون رقم (2) لسنة 1998 بشأن الأسلحة النارية والذخائر

سلاح السلطة وسلاح المقاومة

وبدأت السلطة هذه الحملة في سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد مراسيم من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عدّل بموجبها قانون الأسلحة النارية والذخائر رقم (2) لعام 1998م، حيث غلّظ العقوبات السالبة للحرية والغرامات المالية المفروضة على الجرائم المتعلقة بحيازة واستعمال الأسلحة النارية. بعد اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس الأخير في القاهرة وفي إطار تعكير جو التفاؤل الذي تلاه تعالت بعض الأصوات التي تتحدث عن سلاح المقاومة باعتباره سلاحاً غير شرعي وأن السلاح الشرعي الوحيد هو سلاح السلطة منادية. قال تقرير إسرائيلي إن السلطة الفلسطينية تعتزم تسليم أسلحة وذخيرة أجهزتها الأمنية لقوات جيش الاحتلال، في محاولة لتحميل سلطات الاحتلال مسؤولية التداعيات الأمنية التي قد تنتج عن تنفيذ مخطط الضم في الضفة الغربية

سلاح المقاومة.. عقدة المصالحة الفلسطينية. الخلافُ حول سلاح المقاومة ظاهر، بين الطرفين، حركة حماس والسلطة الفلسطينية. وقد بادرتْ إليه التصريحاتُ المتناقضة، حتى والفصل الحالي من المصالحة في بداياتِه، إذ قال الرئيس الفلسطيني، محمود عبّاس، نريد في غزة، كما في الضفة. وشددت السلطة الفلسطينية منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة أواسط 2007، من قبضتها الأمنية في الضفة الغربية، ولاحقت السلاح بمختلف أشكاله، ولدى مختلف الفصائل، بما فيه سلاح المقاومة وفق تسمية عدد من الفصائل الخلافُ حول سلاح المقاومة ظاهر، بين الطرفين، حركة حماس والسلطة الفلسطينية. وقد بادرتْ إليه التصريحاتُ. أكد نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس على الشرط الذي تضعه السلطة الفلسطينية للمصالحة بنزع سلاح فصائل المقاومة، بقوله إن السلطة حريصة على وجود سلاح واحد وهو سلاح السلطة الشرعية

«سلاح السلطة» على المحك بعد تقرير إسرائيلي عن نية تسليمه

سلاح أهالي قرية بيتا الفلسطينية ضد الاستيطان ويعتبر حمايل أن الحراك في القرية يقف على نقيض من السلطة الفلسطينية، التي يقودها محمود عباس (86 عاماً)، مؤكداً أن هذه الأخيرة لا تفعل شيئاً سوى. وجاء تأكيد الفصائل، في ظل تصاعد الحديث عن مصير سلاح المقاومة، وخاصة بعد بدء قطار المصالحة الفلسطينية بالسير إلى الأمام وتصريحات بعض قادة السلطة وحركة فتح مجدداً، عن أن سلاح الأجهزة الأمنية. قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن السلطة الفلسطينية قامت بطلب شراء معدات ووسائل لفض المظاهرات من الاحتلال الإسرائيلي بالتزامن مع تخوفها مع تصاعد الاحتجاجات ضدها بالضفة «سلاح السلطة» على المحك بعد تقرير إسرائيلي عن نية تسليمه. لم تجب السلطة الفلسطينية عن أسئلة كثيرة حول مصير الرئيس والحكومة والمؤسسات والوزارات والموظفين والرواتب ورجال الأمن وسلاحهم، إذا ما ضمت إسرائيل أجزاء من.

غزة (الاراضي الفلسطينية)- يشكل وجود مقاتلي كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بأقنعتهم السوداء وأسلحة الكلاشينكوف التي يحملونها، مشهدا عاديا في قطاع غزة، ولكنه مشكلة بالنسبة الى أوساط عديدة في السلطة.

برنامج الصفحة الأولى السلطة الفلسطينية ونزع سلاح حماس

على السلطة استثمار سلاح المقاومة

  1. السلطة الفلسطينية أمام مواجهة «كسر عظم» مع تجار وحمَلة السلا
  2. تقرير: السلطة تهدد بتسليم سلاح أجهزتها الأمنية للاحتلال
  3. سلاح المقاومة
  4. السلطة الفلسطينية في مواجهة السلاح فلسطين أخبار الجزيرة ن
  5. حماد: الشرط الذي تضعه السلطة الفلسطينية للمصالحة نزع سلاح
  6. مصير المقاومة الفلسطينية في غزّة الميادي
  7. حماس بين السياسة والكفاح

السلطة الفلسطينية على المحك في مواجهة السلاح في الضفة - Al

  1. استمرار «فوضى السلاح» في عدة مواقع من مناطق السلطة الفلسطيني
  2. إسرائيل تسهّل دخول السلاح غير المرخص للضفة الغربية
  3. الليزر سلاح أهالي قرية بيتا الفلسطينية ضد الاستيطان
  4. سلاح المقاومة بغزة
  5. يديعوت أحرونوت: السلطة الفلسطينية طلبت من «إسرائيل» أسلحة
نافعة لـ"فلسطين": السلطة تعرقل مباحثات تثبيت التهدئة

«سلاح السلطة» على المحك بعد تقرير إسرائيلي عن نية تسليم

  1. سلاح حماس خط أحمر يعرقل المصالحة الفلسطينية صحيفة العر
  2. السلطة الفلسطينية تهدد بتسليم أسلحة أجهزتها الأمنية ردا على خطة الضم│أخبار العربي
  3. ملفات عالقة بين السلطة الفلسطينية وحماس أهمها السلاح
  4. مصير سلاح المقاومة الفلسطينية بعد اتفاق المصالحة
  5. سلاح الجو الفلسطيني..محطات تاريخية
  6. اسعار السلاح في امريكا وكيف تستطيع امتلاك سلاح 🔫 #شاهد

فلسطين: قضية سلاح الفلتان إلى الواجهة 9-8-2020

  1. إنتشار السلاح في الضفة هل هي نهاية السلطة الفلسطينية
  2. أسلحة الليزر بدلاً من الرصاص لتدريـب الأمن بغزة
  3. برنامج الصفحة الأولى | السلطة الفلسطينية ونزع سلاح حماس | حلقة 2017.11.9
  4. مداهمات وتدريبات قوات الأمن الفلسطينية
  5. وقف سياسة التنسيق الأمني .. ورقة ضغط لم تلعبها السلطة الفلسطينية بعد في الضفة الغربية | تغطية خاصة
لبنان اليوم, أخر أخبار لبنان, Lebanon Todayالعرب اليوم - الرئيسيةالعرب اليوم - إعلام